لقاء تأبيني للأديب محمد ابراهيم العلي في اتحاد الكتاب العرب

دمشق- سانا

تضمن اللقاء التأبيني للروائي الأديب محمد ابراهيم العلي الذي أقامه اتحاد الكتاب العرب في مقره بالمزة  كلمات متنوعة فيها مزايا الفقيد ودوره النضالي والوطني والثقافي وقصائد شعرية في رثائه .

وألقى رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور محمد الحوراني كلمة بين فيها المناحي الوطنية والإنسانية في حياة الأديب العلي والقيمة التربوية لأدبه ورواياته التي اتجهت إلى تنمية الحس الوطني والقومي إضافة إلى مواقفه الثابتة التي تأتي من حبه لرفاقه ووطنه وأصحابه.

كما لفت الدكتور الحوراني إلى القيمة الأديبة الراقية التي تمتعت بها كتاباته في مستواها وبنائها الفني .

الشاعر سليمان حداد في كلمته تحدث عن علاقته الوطيدة بالراحل والأحداث التي عاشاها معا ومراحل النضال القديمة وعن أخلاقه الحميدة .

كما ألقى الدكتور الناقد حسين جمعة كلمة بين فيها الثقافة التي تحلى بها الراحل والعلاقة التي تربطهما ثم ألقى قصيدة رثاء من شعر الشطرين تميزت بصدق العاطفة .

وقرأ الشاعر علي الزينة قصيدة رثاء التزمت اللغة والموسيقى رثى فيها الفقيد وعدد مناقبه وصفاته الحسنة.

في حين جاءت قصيدة الشاعر محمد حسن العلي من البحر الكامل لتسرد قصة حياة الراحل بعاطفة صادقة وفنية عالية .

وأشار المترجم حسين عمران الذي ترجم كتابات الفقيد إلى اللغة الألمانية إلى الاهتمام الذي أبداه المثقف الألماني بكتاباته والقيمة الفنية التي تميزت بها .

والأديب عبد الفتاح ادريس عضو الأمانة العامة لاتحاد الكتاب الفلسطينيين في كلمته لفت إلى مطالب الأديب الراحل التي وجهها إلى بعض مسؤولي الصين وتضمن دعم الراحل للقضية الفلسطينية ومطالبته بدعم القضية معنوياً ومادياً .

وختم ابن الفقيد الدكتور أحمد العلي بكلمة تضمنت الحديث عن الحالة الأخلاقية التي كان يتمتع بها وحبه لأسرته ورفاقه وأصحابه ومدى وفائه وإخلاصه وأنه كان فخراً لأسرته نظرا لمواقفه الوطنية والاجتماعية .

ومدير اللقاء الدكتور غسان غنيم رئيس فرع  ريف دمشق لاتحاد الكتاب العرب سلط الضوء على المشركين وكتاباتهم وعلى الفقيد الذي كان عضوا باتحاد الكتاب العرب جمعية القصة والرواية .

 محمد خالد الخضر

انظر ايضاً

خبراء يحذرون: سلالة دلتا كورونا تنتشر عالمياً كالنار في الهشيم

واشنطن-سانا حذرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها من أن سلالة دلتا المتحورة من فيروس …